مركز توليب التعليمي

55200
متابعين حول العالم
60
أساتذة معتمدين
2240
طلاب مسجلين
215
نشاطات مكتملة

“إعداد جیل استثنائي متوازن لمرحلة قادمة من أجل مشارکة فعالة فی ریادة الأمة وإعادتها لمكانتها المرموقة بین دول العالم المتحضر.”

إدارة المدرسة

مركز توليب للأطفال

 

هو مركز تربوي تعليمي، يهتم بالطفولة والأسرة من الناحية التعليمية، التربوية و الاجتماعية.

خصص المركز قسم لاستقبال الأطفال (العرب منهم في  تركيا)، بمختلف أعمارهم، يعتني بجميع ما يخص الأطفال العاديين وكذلك ذوي الاحتياجات الخاصة، ويخدمهم كلٌ على حسب احتياجاته.

يعمل داخل المركز نخبة من الأساتذة المكونين والمؤطرين لخدمة الطفل بأحدث  التقنيات والبرامج والأدوات الموجهة لخدمة الطفولة حسب الفئة العمرية واحتياجات كل مرحلة.

مدارس توليب الدولية في اسطنبول

صرح علمي تربوي رائد على مستوى العالم العربي والإسلامي

بإدارة واعیة ضمن بیئة تعلیمیة متطورة ذات دمج تكنولوجي عالي المستوى وکفایات رائدة,

بتواصل اجتماعي وانفتاح حضاري ضمن إطار إسلامي يحقق التطور والتقدم.

إعداد جیل استثنائي متوازن لمرحلة قادمة من أجل مشارکۀ فعالة فی ریادة الأمة وإعادتها لمكانتها المرموقة بین دول العالم المتحضر.

المعتقدات الإیمانیۀ
غرس معتقدات دیننا الإسلامي الحنيف وتنشئة أجيال مؤمنة بربها مقتدیۀ برسولها متمسکۀ بثوابت عقيدتها تمتلك وعیاً ونضجاً حضارتها وماضيها وحاضرها ومستقبلها ملتزمة بمبادئ الحق والعدل والخبر والحرية والمساواة …

الانتماء والولاء
تعميق ولاء الطلاب والعاملين فی المؤسسة لوطنهم وأمتهم وانتمائهم لعقيدتهم على أسس موضوعیۀ تعتمد العمل الجاد والصدق فی لقول والنزاهة فی الإنتاج للنهوض بمجتمع یحمل مقومات السعادة للإنسانية جمعاء…

الانفتاح الحضاري
تشجيع الطلاب والعاملين وتحفيزهم على استيعاب المنجزات الحضارية العالمية (المادية منها والمعنوية) وفرزها باعتبار أن التطور الحضاري إرثُ الإنسانية جمعاء وأسهمت فيه كل أمة بقدر وأن لأمة المتحضرة تبدأ جهودها من حيث انتهى الآخرون وأن كل أمة تأخذ ما يصلح لمجتمعها ويتوافق مع قيمتها وأعرافها ونبذ كل ما سوى ذلك.

الرعاية الخٌلقية
غرس الأخلاق الإسلامية فی نفوس الطلبة والعاملين في المؤسسة والتي هي جوهر مكارم الأخلاق ومعاليها ومقصد رسالة الإسلام التي بعث بها النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وضبط سلوكهم ليكونوا القدوة وموضع الثقة فی ریادة المجتمعات وإصلاحها فی كافة مجالات الحياة.

الوعي الإسلامي:

بناء شخصية الطالب بكل مكوناتها من أخلاقيات وسلوك ومفاهيم وتصورات على مبدأ الكتاب والسنة بفهمٍ والتزام

التنمية المتكاملة:

رعاية النضج الروحي والعقلي والنفسي والصحي والانفعالي والارتقاء بكل ذلك فی أجواء من تقدير المعلم وتكريمه واحترام ذاتيته.

العناية المتكاملة بالبناء الروحي والنفسي للطالب واحترام كينونته وخصوصية طبيعة كل طالب.

الارتقاء الفكري:

تغذية ملكات الطلاب والعاملين ومساعدتهم على اكتشاف مواهبهم وقدراتهم وميولهم واستثمارها فی

اطلاق المبادرات الفردية والجماعية وتكوين التفكير الناقد وتبادل الأفكار واعتماد الحوار كأسلوب حضاري للتواصل.

السلامة النفسية:

تعزيز الاندماج بروح الجماعة والعمل بروح الفريق وإشاعة روح المحبة والمودة وتقبل الآخر والاحترام والتفاهم والحيلولة دون العزلة والانطواء والحقد والكراهية والعدوانية لتحقيق مبدأ السلامة النفسية ضمن المدرسة والمجتمع.

دمج التكنولوجيا بالتعليم:

تمكين الطلاب والعاملين من استخدام كل الوسائل التكنولوجية والعلمية المتطورة.

تنمية روح البحث العلمي والتعلم الذاتي واستثمار مصادر المعرفة المتقدمة.

بث روح التنافس والحماس من أجل التفوق المعرفي والتحصيل البحثي والاختراع.

توسيع إدراك الطلاب والعاملين بأهمية استمرارية التعلم فی شتى مجالات المعرفة المتنوعة والوعي بنوعية وطريقة استثمار.

تبسيط العلوم للمتعلمين ومراعاة الفروق الفردية.

التركيز على تمليك الطالب عدة لغات تماشياً مع الانفتاح العالمي وثورة المواصلات والاتصالات…

تمليك الطالب كل مفاتيح العلم المتطور والمعرفة المتجددة لينهض بقوة ويدخل سوق العمل بأعلى

كفاءة ويعود على مجتمعه بأفضل إنتاجية.

المسؤولية المجتمعية:

تحقيق التواصل المثمر مع مؤسسات المجتمع وفعالياته المختلفة والتفاعل معها وإحياء الضمير الاجتماعي ورعايته وتعميق محبة الخير ونبذ الأنانية والعمل الجاد لتحقيق الأمان والتوافق الاجتماعيين وتحفيز الطلاب والعاملين للنهوض بواجباتهم تجاه أنفسهم وأسرهم وزملائهم

وأمتهم ومجتمعاتهم والسیر بهم نحو أهمية دورهم فی تكامل البناء المجتمعي الإنساني.

البيئة المدرسة المتطورة.

الإدارة الأكاديمية التربوية الفاعلة.

الكفايات العلمية الواعية.

الأسرة المتعاونة.

التقويم المستمر.

المناهج الإثرائية.

التكامل التربوي.

المشاركات العالمية

لماذا نحن

نعم, مثل أي شهادة تصدر من أي مدرسة تركية إلا أنها لا تغني عن ال YÖS أو الSAT لأن الامتحانين متعلقين بجنسية الطالب وليس بنوع شهادته.

الشهادات التي تمنحها المدرسة معترف بها بأي دولة في العالم تعترف بالشهادات المقدمة من تركيا.

مدرستنا معتمدة من وزارة التربية التركية وفق رقم الترخيص

يوجد حسم 40% بمناسبة عام الافتتاح
بالإضافة لخصم إخوة على الشكل: % على قسط الأخ الثاني, % على قسط الأخ الثالث والرابع أو أكثر.

تبدأ الدروس في الساعة 8.30 صباحاً حتى 4.00 مساءً.

نستقبل الطلاب من الفئة الأولى “أربع سنوات” إلى الثالث الثانوي.

التخطي إلى شريط الأدوات